معلومات عامة

ما الفرق بين التقويم القمري والتقويم الشمسي

ما الفرق بين التقويم القمري والتقويم الشمسي

المحتويات

ما الفرق بين التقويم القمري والتقويم الشمسي، لمعرفة هذا السؤال الذي يبحث عنه الكثير من الناس عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وفي موقع إكليل المعرفة نسرد لكم بعض المعلومات الصحيحة والدقيقة حول هذا السؤال: ما الفرق بين التقويم القمري والتقويم الشمسي؟

حدد الفرق بين التقويم القمري والتقويم الشمسي

الفرق بين التقويم القمري والتقويم الشمسي 11 يوم في السنة، ويعتمد التقويم القمري على قياس دورة القمر حول الأرض. بحيث يكتمل الشهر القمري باكتمال دورة القمر، على عكس التقويم الشمسي، الذي يعتمد على دوران الأرض حول الشمس. بينما تقاس نهاية وبداية كل شهر هجري بناءاً على رؤية هلال الشهر الجديد، مما يجعل ايام الأشهر الهجرية غير محددة.

اذكر اْلفَرق في كتاب الله تعالى بين العام والسنة

يتناقل العوام من المثقفين في الناس، بأن الله تعالى في القرآن يورد كلمة (السنة) في مواضع الشدة والتعب في المعيشة. بينما يورد كلمة العام في مواضع الرخاء والرغد، لكن هذا الفهم غير صائب ولا صحيح بعدة مواضع من كتاب الله. تؤكد أن الأمر ليس كذلك ومن الاستشهاد قول الله تعالى (أفرأيت إن متعناهم سنين)، وأن إيراد كلمة (عام) في القرآن. تدل على السنوات القمرية المعروفة عندنا بالهجرية محرم صفر ربيع أول. وأن إيراد كلمة (سنة) دلالة على السنوات الشمسية المعروفة عندنا بالميلادية يناير فبراير مارس.

ما هو أقدم تقويم بشري

الله تبارك وتعالى هو خالق الوجود بما فيه الشمس والقمر، وأكّد أنه جعلهما حسبانا أي لحساب الزمن. فلا بد أنه تعالى يشير في كل كتابه الكريم إلى هذين التقويمين معا، فهو مالكهما والمنعم بهما. ودلالة على ذلك فقد وجدت أن كلمة (عام) على الافراد وردت سبع مرات في كتاب الله تعالى. وأن كلمة (سنة) على الإفراد وردت سبع مرات أيضا، وهناك بعض الأمور المتعلقة بالتقويمين نجدها أثناء التأمل والتدبر لكتاب الله الحكيم.

لِماذا ارتبط صيّام رمضان والحج بالتقويم القمري فقط

قال تعالى (ويسألونك عن (الأهلة) قل هي مواقيت للناس والحج) أي يسألونك عن الأشهر القمرية. فيقولون في اللسان العربي المبين لبث فلان مريضا لخمسة أهلة أي لخمسة أشهر قمرية.

ويسألونك عن الأهلة اي الحساب القمري للأعوام أي عن التقويم القمري قل به تحسب أوقات العبادات ومنها الحج. وتبارك الله رب العالمين سبحانه وتعالى حين جعل ذلك الارتباط، لأن الأشهر الشمسية ثابتة مع ظروف المناخ فيها. فشهر ديسمبر مثلا كانون الأول يوافق الشتاء والبرد كل عام وفي كل مكان في الأرض. وأما شهر يونيو حزيران يوافق الصيف والحر ولا يمكن أن يتغير ذلك في أي سنة من السنين، وفي أي مكان.

ايُهما أطول السنة القمرية ام السنة الشمسية

ولكن الله تعالى جعل الحساب القمري، التقويم القمري للأشهر طوّافا على فصول العام كلها. فحين يأتي رمضان في الصيف يتحول عاما بعد عام قليلا بحوالي 11 يوما كل عام إلى الخلف متعاكسا مع مسار السنة الشمسية. فينتقل من فصل إلى فصل في حوالي كل ثمان سنوات تقريبا ليأتي في الربيع ثم بعد 8 سنوات في الشتاء. ثم 8 في الخريف و8 في الصيف، وهكذا، فمثلا شهر رمضان في العام الماضي 2021م كان في يوم 12 أبريل. بينما في العام الحالي سيكون رمضان تقريبا في 2 أبريل وهكذا يسير إلى الخلف ليدخل في شهر مارس ثم فبراير. فيكون رمضاننا انتقل من الربيع إلى الشتاء البارد ليظل فيه 8 سنوات، وهكذا يتنقل.

علل لماذا جعل الله تعالى مواقيت العبادات قمرية

الجواب، ليتم ابتلاء الله لعباده، وليختبر ثباتهم على عبادته وطاعته في الحر والبرد والريح والمطر على كل تقلبات المناخ. وهكذا الحج أيضا بالتأكيد وهو في شهر ذي الحجة يتنقل فقد أتي في البرد أو الحر.

يعتمد المسلمون على التقويم الهجري لماذا

ولأن الحج عبادة لله في العراء فهي عبادة التغرب، أي عبادة يتحول فيها المؤمن عن داره وسكنه حاجا بيت ربه. ليصبح مغتربا وابن سبيل أي عابر سبيل، فمن المؤمنين من يعيشون في مناطق حارة ولا يناسبه إداء تلك العبادة والسفر والمكوث. عابر سبيل في جو بارد فيختار أداء الحج في المواسم التي توافق أشهر معتدلة الحرارة أو الأشهر الحارة.

اْلفرقُ بينْ الشهر القمري والشهر الميلادي

ولذلك لم يجعل الله تعالى الحج كل عام فرضا مثل الصوم الذي هو فرض إلزام كل عام. بل جعل الله تعالى الحج مرة واحدة في العمر وجعل الزيادة في ذلك نوافل لمن أحب. ليختار المؤمن الموسم الذي يناسبه ليحج فيه، وحيث أن الله تعالى في كتابه الكريم ذكر أن الحج المفروض مرة واحدة.

هل هناك خطأ في التقويم الهجري والميلادي

إذا تأملنا وتدبرنا كتاب الله تعالى فنجد أن الحج في كتاب الله تعالى كله ذكر (سبع مرات) فقط. ومنها ست مرات بفتح الحاء (حَج أو الحَج ) وفي هذه الست لم يذكر الله الحج باعتباره فرضا يفرضه. بل ذكر طقوسا ومناسك حج وكفارات وذكر أيضا براءة من المشركين أيضا (يوم الحَج الأكبر).

هْل اْلتقويم الهجري صحيح

أما في الآية الوحيدة التي فيها الفرض أي حين فرض الله الحج على أمة الإسلام في سورة آل عمران. ذكر الله جل جلاله الحج بكسر الحاء فهي الوحيدة ضمن السبعة مواضع جاءت بكسر الحاء فقال الله جل جلاله: ( ولله على الناس (حِج) البيت من استطاع إليه سبيلا ومن (كفر) فإن الله غني عن العالمين). ولنلاحظ أنه لا يُعتبر كافرا من لم يحج ولديه عذر أنه لم يستطع إليه سبيلا. ولكن الكافر المقصود في هذه الآية هو من ملك الزاد والراحلة وكان يستطيع سبيلا أن يحج. ومع ذلك مات على كبر ورخاء وسعة ولم يحج، ولأن الحج مرتبط بالتقويم القمري.

حل سؤال هل الشهور الهجرية كانت موجودة قبل الإسلام

نعم، فقد رأينا سيدنا شعيب يقول لسيدنا موسى عليهما السلام قول الله تعالى. ( قال إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثماني (حجج) فإن أتممت عشرا فمن عندك). إذاً كانوا يعرفون الحج وشهر الحج في عهد سيدنا شعيب، فهاهم يسمون العام حجة والسنوات حجج. أي أن التقويم القمري كان معروفا لديهم والأشهر القمرية معروفة ومنها شهر الحجة، والتقويم القمري محرم صفر ربيع أول.

اقرأ أيضاً: تفسير قوله تعالى : “وإذا العشار عطلت” معناها

ما معنى التقويم القمري (الهجري) والتقويم الشمسي (الميلادي)

ومهما اختلفت تسمياتها عند القدماء والمعاصرين والآتين، إلا أن شهر ذي الحجة كان معروفا بأنه الشهر المخصص للحج من ربهم. حتى وإن كان اسم الشهر عندهم مختلفا عما هو عندنا.

وأيضا لم يكن ذلك من عهد سيدنا شعيب عليه السلام فحسب. بل حين نتأمل قول الله تعالى (ولله على (الناس) حِج البيت) سنعلم أن الله تعالى فرض علينا على المسلمين الحج.

وكذلك الصوم والصلاة كما فرض على الذين من قبلنا تماما، ولكن كل ما افترضه على من هم قبلنا كان مشددا. بينما كان التخفيف عند أمة الإسلام وذلك رحمة وفضل من الله علينا وعلى العالمين ليدخل الجميع في دين الرحمة والتخفيف دين الإسلام. فهو (يضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم)، فهو دين واحد هو الإسلام، فقد قال تعالى (إن الدين عند الله الإسلام ).

إذاً فقد كان أول من حج من البشر هو أبونا نبي الله آدم عليه السلام وقد يكون حج ستا أو سبع مرات في عمره كما هو تكرار كلمة (حج) في كتاب الله تعالى. وهو أول الأنبياء، وكما هو معلوم أن نبي آخر الزمان سيدنا محمد خاتم النبيين عليه من الله أفضل الصلوات وله منا الصلاة وأتم التسليم حج مرة واحدة فقط. وكانت هي حجة الوداع وذلك مراد الله في نبيه حتى لا يكون حج النبي لأكثر من مرة إلزاما على أمته فقد شاء الله تعالى أن يحج نبيه الخاتم مرة واحدة فقط.

شاهد أيضاً: على ماذا يعود الضمير في (منه) ” تكاد السموات يتفطرن منه”

التّقويم القمري أقدم تقويم بشري هل هذا صحيح

نلاحظ أن التقويم القمري كان منذ عهد سيدنا آدم عليه السلام، فهو لا شك أقدم تقويم عرفته البشرية. ونلاحظ أن الذين يعتمدون التقويم الشمسي الذي يسمونه الميلادي فيربطونه بميلاد المسيح عليه السلام لا يكتفون بجعله تأريخا أمَاميًا.

بل يجعلونه خلفيًا أيضا فيقولون مثلا نحن في العام 2022م، وقد كان ذلك الحدث الفلاني مثلا في سنة 6234 ق.م ويقصدون بـ(ق.م) أي قبل ميلاد المسيح عليه السلام، وأجد في جوجل مواضيع تافهة ربما لمغرضين أو جاهلين يحقّرون من شأن التقويم القمري.

وينسبونه للعرب والمسلمين، بينما كلا التقويمين القمري والشمسي قديمين جدا. وجعلهما الله حسباناً لقول الله تعالى (فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر (حسبانا) ذلك تقدير العزيز العليم). وقوله تعالى (هو الذي جعل الشمس ضياءا والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون).

وقول الله تعالى (وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا).

التقويم القمري والتقويم الشمسي اذكر الفرق

فالتقويمان القمري والشمسي هما من فضل الله تعالى ونعمه على البشرية جمعاء، ليس أحدهما مختص بمولد سيدنا المسيح عيسى. ولا ابتدأ التأريخ والتقويم الشمسي بمولده، ولا الآخر مختص بهجرة سيدنا ومولانا النبي محمد عليه من الله أفضل الصلوات. وله منا الصلاة وأتم التسليم، ولا ابتدأ التأريخ والتقويم القمري بهجرته.

والحمد لله الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور، ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير.

وفي الختام نتمنى أن تكون الفائدة قد وصلت إلى الجميع، لمعرفة ما الفرق بين التقويم القمري والتقويم الشمسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى