معلومات عامة

تفسير آية إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة

تفسير آية إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة

المحتويات

تفسير آية إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة، وهل يمكن تطبيق هذه الآية على المسيحيين؟ الآية التي تتضمن حكما وردت على لسان المسيح. ولا مشكلة في ذلك ما دام الله قد أثبتها وصادق عليها فهو حكم الله، ونحن نقول لربنا سمعاً وطاعة. ولا ينبغي للعواطف والمشاعر أن تجرفنا بعيدا ونعترض على حكم الله حاش لله. ولكن علينا أن نفهم ولا نقتطع الآية من سياقها أو نتجاهل نظائرها حتى يكون حكمنا موافقاً لحكم الله.

تفسير آية إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة

هذه الآية تتحدث عن شرك من نوع خاص يصل لدرجة الكفر وضحته أول الآية: “لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم” فهل أحد يقول: إن الله هو المسيح بن مريم. إذاً.. ذلك الحكم: حرم الله عليه الجنة يتضمن شرك من نوع خاص.

الشرك العام وما أكثره، فلا أعتقد أن ذلك الحكم يسري عليه لأنه دون الكفر ولم يصل لدرجة الكفر. ولأن صاحبه ما زال في دائرة الإيمان كما قال تعالى: “وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون”. فالذي يتعبد الله عبر قناة حزبية أو مذهبية صنعها بشر، ويعتقد أنه على المحجة البيضاء وما سواه في ضلال فهو مشرك. لأنه لا يثق في قدرة الله على هدايته دون واسطة.

إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أٌنْصَارٍ {٧٢}. تفسير هذه الآية

يعني 90% ممن يسمون أنفسهم مسلمين مشركون مالم يتوبوا، ويتخلوا عن مذاهبهم وأحزابهم وشيعهم. وأولهم أولئك الذين أدخلوا شيرين إلى النار وأدخلوا معها كل من يترحم عليها. هؤلاء مشركون ويشبهون قول من قالوا: ” لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى”. فهم يحتكرون الجنة لأنفسهم كهؤلاء المتعصبين من اليهود والنصارى، فهل الجنة محرمة عليهم.

أما الشرك العام حكمه واضح : لا غفران له، يعني كبيرة لا تغتفر ويعذب صاحبها بقدرها ما لم يتب ثم بعد ذلك يقرر الله مصيره.

تفسير سورة المائدة آية رقم 72 تفسيرها

وخذوها مني باختصار : اليهودي والنصراني والسني والشيعي ينتمون إلى حقل دلالي واحد. والإسلام هو دين موسى وعيسى وأحمد بمفهومه القرآني لا بمفهومه الفقهي. ومن تعصب من هذه الملل فهو مشرك، ومن قال منهم: المسيح بن الله فقد كفر والجنة محرمة عليه بنص القرآن. وعلى الذين يطلقون الأحكام جزافاً أن يفهموا قبل أن يحكموا. وأن يقرؤوا الآيات التالية: “إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون”. “ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله اناء الليل وهم يسجدون . يؤمنون بالله واليوم الآخر ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخيرات وأولئك من الصالحين . وما يفعلوا من خير فلن يْكفروه والله عليم بالمتقين”.

شاهد أيضاً: ما هو تفسير الآية ولقد همت به وهم بها

هل الجنة للمسلمين والمسلمات فقط

ثم إن الجنة التي عرضها السموات والأرض تحتاج إلى مزيد من سكانها كالنار تماما، فهل هذه الجنة الطويلة العريضة. معدة ومجهزة لمجموعة ضئيلة من البشر المعقدين المرضى الذين يحتكرونها لأنفسهم ويحرمونها على من سواهم حتى من أبناء ملتهم؟

وفي نهاية المقال نتمنى أن تكونوا قد استفدتم من هذا السؤال. الذي يتحدث عن تفسير آية إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى